يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتســـــب، أدخـــل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

يوم الجمعة الرابع للفصح



قراءات اليوم بكاملها

تعليق على الإنجيل : المُكَرَّم بيّوس الثاني عشر، بابا روما من 1939 إلى 1958
الرّب يسوع، الطّريق والحق والحياة، هو نور الضّمير

إنجيل القدّيس يوحنّا .6-1:14

في ذلك الزّمان: وقبل أَنّ ينتقل يسوع من هذا العالم إلى أَبيهِ، قالَ لتَلاميذِهِ: لا تَضْطَرِبْ قُلوبُكم. تُؤمِنونَ بِاللهِ فآمِنوا بي أَيضًا.
في بَيتِ أَبي مَنازِلُ كثيرة ولَو لم تَكُنْ، أَتُراني قُلتُ لَكم إِنِّي ذاهِبٌ لأُعِدَّ لَكُم مُقامًا؟
وإِذا ذَهَبتُ وأَعددتُ لَكُم مُقامًا أَرجعُ فآخُذُكم إِلَيَّ لِتَكونوا أَنتُم أَيضًا حَيثُ أَنا أَكون.
أَنتُم تَعرِفونَ الطَّريقَ إِلى حَيثُ أَنا ذاهِب».
قالَ له توما: «يا ربّ، إِنَّنا لا نَعرِفُ إِلى أَينَ تَذهَب، فكَيفَ نَعرِفُ الطَّريق؟»
قالَ له يسوع: «أَنا الطَّريقُ والحَقُّ والحَياة. لا يَمْضي أَحَدٌ إِلى الآبِ إِلاَّ بي.



نصوص القراءات الليترجيّة الرسميّة: © المزامير بحسب طبعة القدس الثانية (1982) © وما تبقّى بحسب طبعة دار المشرق بيروت الثامنة (1982)


 
©Evangelizo.org 2001-2018